|   

لبنان وكارثة النزوح السوري

Print A+ a-
الثلاثاء، ٢٢ كانون الثاني ٢٠١٣ (١٧:٥٢ - بتوقيت غرينتش)
الثلاثاء، ٢٢ كانون الثاني ٢٠١٣ (١٩:٢٩ - بتوقيت غرينتش) رندة تقي الدين

منذ عقود الحرب الأهلية يعاني لبنان من النظام السوري وممارساته. فقد تمكن النظام السوري بفضل عدم وطنية جزء من الطبقة السياسية اللبنانية من دفع الانقسام والفساد والطائفية والقتل والتفجير وذلك طيلة الاحتلال السوري للبنان. وقد خرج الجيش السوري من لبنان بعد انتفاضة لبنان الحقيقية اثر جريمة اغتيال رفيق الحريري التي تلتها سلسلة الجرائم لشهداء ثورة لبنان على الاحتلال السوري، من سمير قصير إلى جبران تويني وجورج حاوي وبيار الجميل واللائحة طويلة. واليوم وجيش النظام السوري يقتل ويقمع شعبه هناك معضلة جديدة أمام لبنان: نزوح سوري ضخم تجاوز وفق الإحصاءات الرسمية مئتي ألف نازح ويقدر أن أربعمئة ألف سوري دخلوا إلى لبنان فارين من القتال والقصف الوحشي.

لا شك أنه كما فتحت أبواب سورية أمام اللبنانيين في عام ٢٠٠٦ خلال الهجوم الإسرائيلي الوحشي فعلى لبنان مسؤولية إنسانية لاستقبال اللاجئين من الضرب والقصف السوري. إنما المشكلة ضخمة من كل جوانبها. فالحكومة اللبنانية مقصرة على جميع الأصعدة بالنسبة إلى الشعب اللبناني إن كان على صعيد تأمين الكهرباء أو فرص العمل أو الأجور المطلوبة لعيش كريم. والبؤس في لبنان منتشر. كم هي العائلات التي ليس لديها القدرة على شراء مولد كهرباء أو ضمان الطب لأولادها وشيوخها؟ وعقدة بعض الوزراء في الحكومة جعلتهم يرفضون تنظيم الخيم لاستقبال اللاجئين لمدة معينة حتى عودتهم إلى بلدهم لأنهم مهووسون بمخيمات فلسطينية في البلد وبالخوف من التوطين. إلا أن اللاجئ السوري ليس مثل الفلسطيني لأن النظام السوري لن يستمر وسورية بلد واعد وغني قد يستعيد عافيته بعد سقوط نظامه. ولكن الحكومة عادت ووافقت على بعض الخيم وهي هبات وصلت من بعض الدول منها السعودية والنروج. ولكن الأمور في لبنان معطلة لدرجة أن بعض النافذين قالوا لـ «الحياة» إنهم يحاولون إخراج خيم للاجئين السوريين وصلت منذ تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي إلى المرفأ وبقيت فيه حتى اليوم. فلا شك أن وضع اللاجئين كارثي وقد زارت «الحياة» مخيماً في البقاع باسم مركز استقبال وهو تقدمة سعودية في مرج فيه حوالى ١٨ عائلة تعيش داخل خيم في البرد القارص في الشتاء، وحسب رئيس بلدية المرج عماد شموري تأتي العائلات التي ليس لديها أماكن تسكن فيها فيتم تأمين الحرامات والصوبيا والطعام والكهرباء لهم حتى يتمكنوا من تأمين أنفسهم في مكان آخر. ويقول شموري إنهم يغادرون المركز الذي هو عبارة عن مخيم (ولكنه يتعمد عدم تسميته كذلك) ليبحثوا عن مكان يقيمون فيه. وطلب مواطن سوري من رئيس البلدية مساعدته على إيجاد عمل خلال زيارة «الحياة» للمركز. فالمعضلة أن كثافة هذا النزوح غير المنظم على طريقة ما يحدث في تركيا والأردن تدفع النازحين إلى التوجه إلى بيروت والمدن اللبنانية بحثاً عن عمل وبعضهم يتعاطى التسول. وكثيراً ما تسمع مواطنين لبنانيين يعانون من أن العمال السوريين ينافسون اللبانيين لأن كلفتهم أقل. فأينما كان في لبنان في الأفران والإعمار والحدائق كثر عدد العمال السوريين الذين كانوا موجودين في لبنان قبل الحرب في سورية. والبعض في لبنان يدعي أن هناك مخططاً وأن نزوح مئات الألوف إلى المدن كارثة لأن هنالك مشاكل اجتماعية كبرى من سرقات إلى جرائم وغيرها نتيجة نزوح اللاجئين السوريين. ولا شك أن هنالك مبالغة في الموضوع على رغم أن المعضلة للبنان واقع والعطل السياسي في الحكومة وعدم توفير أدنى الاحتياجات للبنانيين يزيد قلق الشعب اللبناني الذي عانى الكثير من النظام السوري وتبعاته في لبنان.

فالمطلوب خطة عربية واسعة ومنظمة لمساعدة اللاجئين السوريين ومساعدة لبنان بشكل مباشر وليس عن طريق حكومة معطلة تختلف وتوقف وتماطل في المساعدات. ومؤتمر مانحي الكويت ينبغي أن يسرع في ذلك لأن الأوضاع لا تحتمل كما هي. فبكل الأحوال لبنان عانى من النظام السوري والمطلوب أيضاً مساعدات غربية ملحة وتنسيق بين الغرب والعرب كي تصل المساعدات بسرعة ومباشرة عبر هيئة إغاثة تكون فاعلة ومستقلة عن التعطيل والفساد وذلك لمساعدة لبنان على تحمل أعباء النزوح والكارثة السورية ولمساعدة اللاجئين السوريين وإخراجهم من أوضاع إنسانية متدهورة.

Tags not available