|   

ندوة تناقش قضايا الزواج والمراهقة... في الدول العربية

Print A+ a-
الأحد، ٠١ كانون الأول ٢٠١٣ (١٧:٤٣ - بتوقيت غرينتش)
الإثنين، ٠٢ كانون الأول ٢٠١٣ (٠٠:١٢ - بتوقيت غرينتش) الدوحة - محمد المكي أحمد

تشهد الدوحة اليوم ندوة دولية هي الأولى من نوعها، ينظمها «معهد الدوحة الدولي للأسرة»، ويشارك فيها 150 خبيراً دولياً وإقليمياً، ومختصّون في شؤون السكان، ونخبة من واضعي السياسات وباحثين، وفق ما أعلن المنظمون.

وستناقش الندوة على مدى يومين، التغيرات السكانية والديموغرافية وتأثيرها في الأسرة العربية، وتقويم تأثير السياسات المتخذة في تلك المتغيرات.

وتركز محاور الندوة على قضايا «الزواج وتكوين الأسرة، والاتجاهات والأنماط في الخصوبة وعدد الأبناء، وتأثير الهجرة السكانية في الأسرة، والمراهقة في الأسرة العربية، وتأثير قضايا الفجوة بين الأجيال والنوع في تماسك الأسرة». وسيشهد اليوم الأول حواراً حول السياسات في هذا الشأن، إضافة إلى مناقشة تأثير المتغيرات السكانية في الأسرة العربية وتأثيرات السياسات في هذه المتغيرات. وسيتدارس المشاركون في اليوم الثاني أبحاثاً وصفت بأنها «عالية الجودة عن الأسرة العربية» وتتناولها محاور الندوة الخمسة. وقد وجّه «معهد الدوحة الدولي للأسرة» دعوة إلى طلاب الجامعات وطالباتها في الدوحة «للتطوع والمشاركة في هذا الحدث الإقليمي الفريد من نوعه»، كما قال منظمون.

وقالت المديرة التنفيذية لـ «معهد الدوحة الدولي للأسرة» نور المالكي الجهني لـ «الحياة»: «إن المعهد يهدف من مبادرة إشراك الطلاب إلى مساعدتهم في دعم منظمي الجلسات وتقديم التقارير الخاصة بالندوة». ورأت أن الحوارات ستوفر فرصة للطلاب لاكتساب المعرفة حول الديناميكيات المؤثرة في الأسرة العربية، كما ستتيح لهم المشاركة في المناقشات المختلفة. وسيقدم المعهد أثناء الندوة «أسلوباً جديداً من النقاشات يسمى KIVA، وهو نهج يسمح للمشاركين فيه بتجميع كم كبير من البيانات في وقت محدود».

وشدّدت على أن «الأسرة هي الوحدة الأساسية في المجتمع وتؤثر وتتأثر بالديناميكيات السكانية، ويجب أن تتبنى السياسات السكانية منهاجاً شاملاً في التعامل مع قضايا الأسرة». وأضافت: «أن السياسات الحالية في العالم العربي تركز على الفرد وليس على الأسرة والمطلوب الجمع بين هاتين المقاربتين حتى يتحقق النجاح في تحقيق أهداف السياسات السكانية، وهذا ما يسعى المعهد إلى إيصاله من خلال هذه الندوة».

ولفتت إلى أن «معهد الدوحة يسعى إلى تشجيع البحوث العلمية الرصينة التي يمكن أن توفر الأدلة لصنع سياسات أسرية وسكانية فعالة، وسيقوم المعهد باختيار مجموعة من البحوث المقدمة في هذه الندوة لنشرها في كتاب علمي محكَم».

وكان «معهد الدوحة الدولي للأسرة» دعا علماء وباحثين إلى تقديم مقترحات البحث عبر الإنترنت، وحظيت هذه الدعوة بإقبال على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وعلم أن أبرز العناوين التي ستناقش ستتناول أيضاً «نمط الزواج وقوته في المنطقة العربية وقضايا التضامن بين الأجيال وتماسك الأسرة و «المراهقون والأسرة» و «الخصوبة وحجم الأسرة» و «الزواج وتكوين الأسرة».

Tags not available