|   

مسلسل «حكاية حياة»: مصر على الطريقة التركية

Print A+ a-
الجمعة، ٢٣ آب ٢٠١٣ (١٧:٤ - بتوقيت غرينتش)
الجمعة، ٢٣ آب ٢٠١٣ (١٧:٣٤ - بتوقيت غرينتش) القاهرة - أحمد مجدي همام

بديكورات فارهة ومميزة، عُرِض في موسم الدراما الرمضانية مسلسل «حكاية حياة» من بطولة الفنانة غادة عبد الرازق وطارق لطفي وأحمد زاهر، فيما تولى الإخراج محمد سامي، عن قصة وسيناريو وحوار أيمن سلامة.

المسلسل الذي حمل سمات تبدو جديدة نسبياً على الدراما المصرية، أثار ردود فعل كثيرة، بخاصة مع الجملة الافتتاحية التي يلقيها الفنان صلاح عبد الله في دوره المبتور، كأحد نزلاء مستشفى الأمراض العقلية: «ساعات ممكن تنسى إن في ربنا». الجملة تأتي بمثابة إشارة مفتاحية لمحتوى المسلسل من ناحية اختراق المحرمات، أو الاختلاف عموماً عن السائد في الدراما المصرية، خصوصاً في ما يتعلق بموازنات الإنتاج. وسرعان ما تتضح الحكاية: «حياة»، هي ابنة أسرة مصرية فاحشة الثراء، يتآمر عليها أخواها («جو»-أحمد زاهر و«ندى»-روجينا) في غياب أبيهم المريض (محمود الجندي) ويشهدان ضدها زوراً في قضية مقتل الأم التي سقطت بالخطأ من الشرفة، فالأخ يطمع في ثروة «حياة»، والأخت تطمح إلى خطف زوجها («يحيى» خالد سليم)، بتواطؤ غير معلن من طرف أم زوج «حياة» («نجوى» سميرة محسن)، لتُوْدَع بعد هذه المؤامرة مستشفى للأمراض العقلية كبديل أرحم من السجن. لكنّ المستشفى الاستثماري الراقي ليس سوى وكر للفساد والصفقات المشبوهة ومخبأ مناسب للفارين من السجون والجرائم. وفي هذه الأجواء الشيطانية تعيش «حياة» 13 سنة لا يشغلها سوى همّ ابنها «أدهم»، منقطعة عن أهلها ومعزولة عن العالم. وسرعان ما يظهر هنا «هشام» (طارق لطفي) الطبيب الشهم الذي يساعد «حياة» على الفرار من المستشفى ويسوي لها معاملاتها القانونية، ليتضح في النصف الثاني من المسلسل أنه ليس سوى نصاب يسعى إلى الاستيلاء على أموالها.

مع مفاجأة بهذا الحجم، استطاع طارق لطفي أن يقدم ببراعة شخصيتين في شخصية واحدة، الشخص المثالي نصير المظلومين، ثم النصاب الوضيع اللاهث خلف الثروة. لكن اللافت أن العمل الفني كله قائم على إحداث عقد درامية بهذا الحجم في كل مجموعة من الحلقات، وفي أحيان أخرى أكثر من عقدة كبرى في الحلقة الواحدة، مع تناثر مجموعة من الفخاخ الدرامية على طول الحلقة، ليتحول إلى نوع من التطرف في كل شيء: الديكور ولغة الحوار الحادة المليئة بالسباب بداعٍ ومن دونه، والمكائد المتبادلة مع تعاقب المفاجآت المبررة أحياناً وغير المبررة أحياناً أخرى، ما يشكّل جرعة توابل زائدة كان يمكن تقديم الطبق بالقليل منها.

 

رياح تركية

تبدو رياح الدراما التركية واضحة في المسلسل، ولذلك ربما تناولت القصة الطبقة المخملية التي ربما لا تتجاوز 2 في المئة من المجتمع المصري، وربما يكون حضورها عنصر الجذب الرئيسي، لشريحة أخرى من الجمهور، الطبقة الشعبية والوسطى العريضة الذين تُقدَّم لهم إجابات بصرية دسمة على أسئلتهم وتطلعاتهم الطبقية والاقتصادية. وعلى هذا المستوى، الإخراجي تحديداً، قدم محمد سامي بصمته الأبرز كمخرج، مع فريق عمل مميز في الديكورات والمكياج.

ومع خروج «حياة» من المستشفى تواجه جشع أخويها وذكرياتها السيئة، كما تستعيد ابنها «أدهم» (يؤدي دوره شاب واعد، هو أحمد مالك)، وتبدأ في اكتشاف مدى توحش المحيطين بها، سواء الأقارب أو المعارف، كما تنكشف جوانب من حياة أسرتها: أحمد زاهر الذي يقدم شخصية «جو»، زير النساء الذي يعاني من فشل علاقته الزوجية، و«ندى» التي تعالج مشاكلها بالصراخ في وجه الجميع، و «يحيى»، طليق «حياة»، وزوج أختها، رجل الأعمال الفاشل والمتردد.

يظهر الفنان أحمد زاهر أصغر بعشر سنوات، ويقدم أداءً خفيفاً وعميقاً في آن، ما يمنح دوره جاذبية، فهو الأخ المرح المحبوب الطيب من جهة والجشع من جهة أخرى. تصل هذه الانطباعات إلى المشاهد من دون أن يبذل زاهر جهداً في تقمص الدور، وهو الأمر الذي يسري على كثير من الأسماء الحاضرة في العمل، إلا أن هذا لا ينفي حضور أسماء أخرى، لمجرد تشابهها مع الديكورات الغربية الحديثة في المسلسل، مع جودة فنية متوسطة، مثل الممثل السوري الأرجنتيني فراس سعيد، أو الفنانة نهلة سلامة التي تقدم شخصية المرأة الخبيثة بطريقة مسرحية، حيث الملامح شريرة والعينين ضيقتان من فرط اللؤم والشر!

بخلاف الجملة الافتتاحية في الحلقة الأولى، والتي بدت كاختراق للمحظور الديني، نجد اختراقاً آخر، عندما يزعم «أدهم» أنه أقام علاقة مع «حياة» (أمه الحقيقية) قبل أن يعرف أنه ابنها، في مشهد لم يكن له أي مبرر درامي، أو ضرورة فنية، سوى رش المزيد من البهارات والتوابل، والإمعان في الاختلاف. ومدّاً للخط على استقامته، تأتي النهاية المفاجئة، إذ تكتشف «حياة» أنها تعاني خللاً عقلياً فعلاً وأنها قتلت أمها وأن «أدهم» ليس ابنها، لتحاول غادة عبد الرازق تجسيد تلك الحالة في شكل سطحي من طريق تشنجات بالوجه، من دون أن تلمح في عينيها ذلك النور الغائر في عين الشخص غير السوي عقلياً، ومن دون أن تلتقط جوهر الشخصية وصميمها.

وعلى المستوى الدرامي، إلى جانب مجموعة كبيرة من العُقَد، قدم أيمن سلامة مجموعة قصص هامشية جيدة، أبرزها إجادته رسم العلاقات الإنسانية، مثل تلك التي تجمع «أدهم» بخاله «جو»، أو علاقة الدكتور هشام بزوجته (الوجه الجديد مي عمر). بتأثر بادٍ بالدراما التركية وديكوراتها الفاخرة، وبهذا التفاوت الأدائي بين الممثلين، كان مسلسل «حكاية حياة»، محاولة جيدة للإبهار البصري والتعقيد الدرامي، وإجمالاً لا نتوقع مردوداً أكثر من ذلك من مسلسل انتهى بشجار ومحاضر في الشرطة وفي نقابة المهن السينمائية بين مخرجه محمد سامي وبطلته غادة عبد الرازق.

Tags not available