|   

الأحداث في مصر تؤثر سلبًا على قطاع النقل في تركيا

Print A+ a-
الأحد، ٠٧ تموز ٢٠١٣ (٠٩:٢٦ - بتوقيت غرينتش)
الأحد، ٠٧ تموز ٢٠١٣ (٠٩:٣٠ - بتوقيت غرينتش) أنقرة - الأناضول

أثرت الأحداث التي تجري في مصر منذ أسبوع، على حركة النقل البحري من جهة، والنقل البري المرتبط بها من جهة أخرى، من تركيا إلى الدول العربية والعكس.

وقال رئيس الجمعية الدولية لأصحاب شاحنات النقل "حميد شانفرده" لمراسل الأناضول، إن "أصحاب الشاحنات في مدينة هاتاي، جنوب تركيا، تأثروا سلبيًا بتلك الأحداث، خصوصاً الذين يعملون على خط النقل بنظام Ro-Ro". 
وأوضح أن "هناك نحو 300 شاحنة، تنتظر في ميناء اسكندرون التركي على البحر المتوسط، بالإضافة إلى 132 شاحنة تنتظر في ميناء بورسيعد، محملة بالبضائع من الدول العربية، من المفترض أن تتوجه إلى تركيا".
من جهته، أشار أحد مديري شركات الشحن في مدينة "الريحانية"، التابعة لولاية هاتاي أحمد يوموشاك، أن "توقف العمل عن طريق معبر باب الهوا بين تركيا وسورية، جعلهم يتوجهون إلى الطريق البديل وهو خط النقل البحري بنظام Ro-Ro، ومن خلاله تتحمل الشاحنات في سفن النقل الكبيرة من تركيا، وتفرغ حمولتها في الموانئ المصرية، حيث يواصل سائقي الشاحنات طريقهم عبر البر من هناك".
وأكد يوموشاك، أن "الطريق البدليل يعتبر أطول وأكثر مشقة، لكن الأحداث الجارية في مصر، تسبب في توقف الحركة بالكامل، ما سيعرض الكثير من البضائع للتلف، خصوصاً أن هناك شاحنات تحمل خضروات وفاكهة طازجة".

Tags not available