|   

الأحزاب والقوى الإسلامية في مصر تدعو لمظاهرة نبذاً للعنف

Print A+ a-
الأربعاء، ١٢ حزيران ٢٠١٣ (٢١:١٧ - بتوقيت غرينتش)
الأربعاء، ١٢ حزيران ٢٠١٣ (٢٢:٣١ - بتوقيت غرينتش) القاهرة - يو بي آي

دعت الأحزاب والقوى الإسلامية في مصر، إلى تنظيم مظاهرة مليونية يوم الجمعة بعد المقبل تحت شعار "لا للعنف ونعم للسلمية"، داعيةً القوى السياسية في البلاد إلى التبرؤ من العنف.


وناشدت الأحزاب في بيان، أصدرته في ختام مؤتمر عُقد في مقر حزب "البناء والتنمية"، "الالتزام بالسلمية خلال مظاهرات متوقَّعة في 30 حزيران/ يونيو الجاري".
كما طالبت، الأحزاب السياسية في مصر بـ"التبرّؤ من جميع الأعمال التخريبية، التي يستغلها فلول الثورة المضادة، والانخراط في مشاكل الشعب والعمل على حلها"، داعية إلى "سرعة إجراء الانتخابات البرلمانية، وإصلاح مؤسسات الدولة، ومشاركة جميع الأحزاب في الانتخابات والاحتكام إلى صناديق الاقتراع".
وفي سياق متصل، اتهمت الأحزاب والقوى الإسلامية دولاً خليجية لم تسمها، ورجال أعمال مصريين حددتهم بالإسم بـ"العمل على إشعال الموقف في مصر خلال تظاهرات 30 حزيران".
وقالت "إن بعض الشخصيات من رجال الأعمال قامت بعقد عدة اجتماعات في عدد من المحافظات منذ 14 أيار/ مايو الماضي، للتحضير لمهاجمة مقرات القوى الإسلامية وقطع الطرق، ومهاجمة عدد من المنشآت الحكومية مثل قصر الاتحادية، ومجلسي الشعب والشورى ووزارة الداخلية وإشعال حالة من الفوضى بالبلاد".
وأضافت: "كما رصدت قوى الإسلام السياسي تحرك عدد من رموز النظام السابق في عدد من المحافظات لحشد المواطنين، وإشعال حالة من الفوضى". وقالت: "رصدنا رؤوس أموال من بعض الدول الخليجية، لإنشاء قنوات تلفزيونية لإشعال الأزمة، كما رصدنا خطة ممنهجة من مجموعات من البلطجية لسرقة بعض الأسلحة الميري، لمهاجمة المواطنين العزل والمباني الحكومية، ورصدنا عدداً من البلطجية وهم يجهزون قنابل المولوتوف استعداداً ليومى 28 و30 يونيو، وهذه المعلومات تم إبلاغ جميع الجهات المختصة بها للتحقيق فيها".

Tags not available