|   

ريشارد فاغنر في مئويته الثانية

Print A+ a-
الإثنين، ٢٧ أيار ٢٠١٣ (١٥:٥١ - بتوقيت غرينتش)
الإثنين، ٢٧ أيار ٢٠١٣ (١٦:١ - بتوقيت غرينتش) ثائر صالح

تحل هذا العام الذكرى المئوية الثانية لولادة الموسيقي الألماني ريشارد فاغنر (22 أيار/مايو). يعتبر فاغنر من الشخصيات الموسيقية المؤثرة والمثيرة للجدل لربما حتى اليوم. فقد عُدّ بين أهم المؤلفين في الفترة الرومنطيقية وساهم في تطور الاوبرا في شكل ملحوظ بفضل عدد من الأفكار الجديدة والابتكارات الذكية، خصوصاً التعامل مع الاوبرا كفن موسيقي غنائي مسرحي متكامل، حيث يبدأ العمل منذ ولادة النص الشعري مروراً بالتلحين حتى الاخراج المسرحي. وتوكيداً على ذلك، أطلق فاغنر على أعماله الاوبرالية صفة دراما موسيقية، وهو أمر مفهوم بعد أن أمضى طفولته برعاية زوج امه الذي كان ممثلاً مسرحياً، فتعرف ريشارد الصغير على كل أسرار المسرح مبكراً، علاوة على عشقه الأدب وخصوصاً الأدب الدرامي أيام صباه. وقام فاغنر بكتابة أفكاره عن الموسيقى وعلاقتها بباقي الفنون، وعلاقة الفنون بالمجتمع والسياسة. وانغمس في هذا النشاط حتى بدأ بالتنظير، وكان ينشط في الكتابة عن هذه المواضيع، إلى الحد الذي دفعه إلى صوغ نظرية عن الدراما الموسيقية، لم يطبقها أحد سواه.

تميزت موسيقى فاغنر بالتوزيع الاوركسترالي المتقن والجرأة في البناء الهارموني، واستعماله الطليعي للتلوين الموسيقي (الكروماتية) والانتقالات المثيرة بين المراكز النغمية. وكان تأثيره في أجيال الموسيقيين واضحاً، فمن دونه لكانت موسيقى سيزار فرانك وكلود ديبوسي وريشارد شتراوس وحتى غوستاف مالر أقل قيمة. وتعدى تأثيره الموسيقى إلى باقي الفنون، مثل الأدب والفن التشكيلي. وكان توماس مان وغيره من الكتاب مثل مارسيل بروست وجيمس جويس وتي أس أليوت قد تأثروا بفاغنر وأعماله في أدبهم. فوق ذلك يحسب لفاغنر دوره في تشكيل فن قيادة الاوركسترا الحديث، فهو كان يقود أعماله بنفسه غالباً. وقد كتب دراسة عن فن قيادة الاوركسترا (1869). وكان مع مؤيده هانس فون بيلو من قادة الاوركسترا الذين ألهموا من جاء بعدهم، مثل غوستاف مالر ولاحقاً فلهلم فورتفينغلر.

توجه فاغنر لينهل من الأساطير الجرمانية التيوتونية القديمة، فسار في مقدمة التيار الذي أحيا الأساطير الجرمانية ليستثمرها في تعزيز الشعور القومي الألماني قبل قيام ألمانيا الموحدة وبعدها، وهي عملية أفلتت لاحقاً لتصب في طاحونة النازية وهتلر الذي اعتبر فاغنر مؤلفه الموسيقي المفضل. موسيقى فاغنر كانت المثال الأسطع للموسيقى القومية الألمانية عندهم، موسيقى «نظيفة» من تأثيرات العناصر غير الآرية التي حاربوها بعنف. وتجلى هذا النهج بعد 1933 في شكل واضح في قصة فرقة برلين الفيلهارمونية. فقد حظروا عليها بعد إلحاقها بوزارة الدعاية التي تزعمها غوبلز تقديم أعمال الموسيقيين غير الآريين، منهم فيلكس مندلسون-بارتولدي أحد أعظم الموسيقيين الألمان في القرن التاسع عشر، وأعمال موسيقيين آخرين، مثل غوستاف مالر الذي كان بين أفضل قادة الاوركسترا الذين قدموا أعمال فاغنر. «نظفوا» الفرقة كذلك من اليهود، فخسرت عدداً من ألمع العازفين، بينهم عازف التشلو يوزف شوستر الذي هاجر الى الولايات المتحدة وأصبح أحد أفضل العازفين وقتها، وعازف الكمان الأول (كونسرت ماستر) البولوني شيمون غولدبرغ، على رغم محاولات قائد الفرقة فيلهلم فورتفينغلر عمل المستحيل من أجل حماية العازفين اليهود.

فاغنر المولود في حي لليهود في مدينة لايبتسغ، والذي تبناه ممثل يهودي بعد وفاة أبيه وحمل اسمه فترة، كان معادياً لليهود وأصبح عنصرياً في شكل صريح في أواخر سنواته بتأثير أفكار مجايله الكاتب الفرنسي العنصري آرتور دو غوبينو صاحب فكرة العرق الآري السائد. في الحقيقة، لم تكن معاداة اليهود وليدة ساعتها، وليست من ابتكار النازيين، بل كانت موجودة وبقوة على الدوام بسبب التعصب الديني والجهل. وتاريخ العصور الوسطى يعج بأمثلة عن مذابح اليهود. وكثيراً ما حدثت هذه المجازر بعد تفشي الطاعون، لاعتقاد المؤمنين بأن وجود اليهود قتلة المسيح بينهم هو سبب هذا الوباء الذي سلّطه عليهم الرب. واذا استبدلنا التعصب الديني المقرون بالجهل بالتعصب القومي المقرون بالجهل فلن نصل إلى نتيجة مغايرة. لكن بفضل التطور الاجتماعي والسياسي في اوروبا الصناعية، كانت معاداة اليهود في القرن التاسع عشر تعتبر أمراً شخصياً على رغم انتشارها، من المخجل اظهاره في العلن. ألا أن فاغنر أثار ردوداً قوية بتأليفه كتاباً بعنوان «اليهود في الموسيقى» في 1850، فهذا اعتبره معاصروه خروجاً عن المعتاد في السلوك الاجتماعي. وعلى العموم، كان فاغنر شخصية إشكالية على الدوام، وتجلى ذلك في شكل واضح في علاقاته العاطفية العاصفة والفضائحية، وفي هروبه الدائم من دائنيه قبل أن يستقر به الحال نسبياً بعد لقائه بالملك لودفيغ الثاني ملك بافاريا والدعم السخي الذي قدمه له هذا الملك الشاب المخبول، واقترانه بكوزيما ابنة فرانس ليست، التي تركت زوجها وصديق فاغنر وأهم مؤيديه هانس فون بيلو من أجله على رغم فارق السن بينهما. هذا دعا فون بيلو إلى ترك فاغنر والانضمام إلى معسكر خصمه الموسيقار الألماني الكبير يوهانس برامز.

أدى استعمال النازية لموسيقى فاغنر في الدعاية في شكل كثيف إلى رد فعل قوي تجاه هذا الموسيقار وأعماله في أوروبا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، فقد تجنبت الدول الاشتراكية السابقة تقديم أعماله في البداية، قبل أن تهدأ العواطف في الصدور في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، لأن فاغنر، على رغم عنصريته ومعاداته لليهود، ليس مسؤولاً عن النازية وجرائمها. فبدأت أعماله تعود إلى دور الاوبرا. وكنت أحضر بعض درامات فاغنر في دار الاوبرا المجرية في بودابست في الثمانينات، وقد ترجم النص إلى اللغة المجرية مما أخل بالعمل الأصلي. وكان مالر أثناء عمله في قيادة دار الاوبرا في بودابست بين 1888-1891 يرفض تقديم الأعمال بغير اللغة الأصلية، بسبب الترابط بين النص والموسيقى، وهو ترابط شديد في أعمال فاغنر الذي أولى النص الشعري أهمية فائقة، وكان يكتب نصوص أعماله بنفسه. كما حالفني الحظ عند زيارتي برلين الشرقية صيف عام 1980، فقد سنحت لي الفرصة لحضور دراما بارسيفال في الاوبرا الحكومية (اوبرا ليندن) بقيادة اوتمار زويتنر. أما في اسرائيل فلا يزال فاغنر وأعماله من المحظورات حتى اليوم بسبب آرائه المعادية لليهود وارتباط موسيقاه بالرايخ الثالث، وبسبب ما يقال عن بث تسجيلات أعماله في مكبرات الصوت في بعض معسكرات الاعتقال (وإذا ما بثوا بدلها موسيقى باخ أو هندل، هل سيفرضون الحظر على موسيقى الرجلين؟). وقد أثار تقديم المايسترو دانيل بارنبويم أعماله هناك قبل سنوات قليلة عاصفة شديدة من النقد واتهمه المتشددون بخيانة ضحايا الهولوكوست ودعوا إلى سحب جائزة اسرائيل منه.

كلام توماس مان عام 1940 عن فاغنر هو الأفضل تعبيراً عن الدور المتناقض الذي لعبه هذا الموسيقار» حتى هذا اليوم ترتعد أعماقي تأثراً عندما تسمع أذناي ولو فقرة واحدة من موسيقى فاغنر. ألا أن فنّه لم يكن إلا المقدمة الروحية لهذه الحركة عابرة السياسة التي تهدد العالم اليوم بإرهابها. إنها هذه الحركة بالذات التي يجب قهرها إذا ما أردنا لأوروبا أن تعيش عصراً جديداً حقيقياً».

في المقابل، فاغنر نفسه كان يعاني هذا الانفصام، فكان معجباً بمندلسون وكارهاً له. تذكر عنه كوزيما في مذكراتها في 7 كانون الأول/ ديسمبر 1869 «تكلمنا ريشارد وأنا عن مندلسون. ذكرنا الكريستال؛ افتتاحية الهبريدز نقية، ملساء، لكنها باردة... كم هي مخيفة هذه الموهبة الهائلة، مثل موهبة مندلسون؛ لا مكان لها على الاطلاق في تطورنا الموسيقي». وبعد اسبوع كتبت أن «فاغنر كان يقرأ في المساء مجلداً لهاينه. وكان كالعادة، عبقرياً لا يمكن مقارنة أحد به... ومقززاً جداً».

جرى اللجوء إلى فاغنر في السينما في شكل متكرر بسبب الشحنة الدرامية العالية لأعماله، فهي تستعمل كموسيقى تصويرية لما تمتلكه من تأثيرات قوية في العواطف بسبب ما يميز موسيقى فاغنر. من أبرز الأمثلة استعمال فرانسيس كوبولا مشهد مسير الفالكيريات (مطلع الفصل الثالث) من دراما الفالكيريات ثاني حلقات رباعية النـيـبـلوغ في فيـلم «القيامة الآن»، وهو مشهد لا يُنسى، يصور قصف الطائرات السمتية الأميركية قرى فيتنام مع هذه الخلفية الموسيقية الرهيبة. واستعمل والت دزني مشهد تشييع جنازة زيغفريد في دراما غسق الآلهة (الحلقة الأخيرة من رباعية النيبلونغ) في تصوير مشهد داكن وشرير من فيلمه فانتازيا (1940)، وقد فاز الفيلم بجوائز اوسكار، منها جائزة خاصة للموسيقى التي قاد تسجيلها المايسترو ليوبولد ستوكوفسكي.

Tags not available