|   

الهاشمي لـ «الحياة»: أتوقع هبة شعبية تطيح المالكي

Print A+ a-
الأربعاء، ٢٦ كانون الأول ٢٠١٢ (٢٠:٠ - بتوقيت غرينتش)
الأربعاء، ٢٦ كانون الأول ٢٠١٢ (٢١:٩ - بتوقيت غرينتش) محمد المكي أحمد

حذر نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي من «حرب أهلية وتقسيم العراق»، ووصف رئيس الحكومة نوري المالكي بأنه « ‏كذاب ومستبد ودموي»، وتوقع «هبة شعبية عفوية» تطيحه، وقال إن ايران «تدير آلة الحرب ضد الشعب السوري»، ودعا ‏الرئيس باراك اوباما إلى «تصحيح أخطاء سلفه‎.»‎

وقال الهاشمي في حديث إلى الحياة»: «لا جديد في ملاحقتي، أتوقع صدور المزيد من أحكام الإعدام بحقي وأفراد حمايتي ‏الأبرياء، أنتظر تدويل قضيتي، فهناك اهتمام كبير جداً من منظمات معنية بحقوق الانسان وبرلمانات دولية وأوروبية، ‏وهناك تعاطف معي يتنامى في الداخل والخارج على الصعيد العربي والإسلامي والدولي‎.»‎

وسئل: ماذا ستفعل؟ فأجاب: «منذ اليوم الأول، وبعدما فقدتُ الأمل في القضاء العادل وحرمْتُ حقي القانوني بنقل القضية ‏إلى كركوك وكردستان، وبعدما حرمتني المحكمة شهودَ الدفاع، وجدت أن لا مجال للتقاضي العادل كما ورد في الدستور‏، لذلك قررت في الشهر الثالث (آذار) أن أكتب إلى المنظمات الدولية والأمناء العامين للأمم المتحدة والجامعة العربية ‏ومنظمة التعاون الإسلامي وقادة وملوك الدول العربية حول ما يحدث في العراق، وقلت لهم من حقي عليكم أن تقفوا مع ‏الهاشمي، ومن حق العراق عليكم أن تعملوا على تصويب الواقع المر. صحيح أن رد الفعل كان بطيئاً، لكنه سيكون منتجاً ‏في نهاية المطاف، والدليل على ذلك التقارير الأخيرة والإشارات التي صدرت حتى من مكتب الأمم المتحدة في العراق. و‏للمرة الأولى، تحدث التقرير في منتهى الصراحة والجرأة، وانتقد أوضاع حقوق الإنسان‎.»‎

وعن الموقف الخليجي والعربي قال: «هناك تفاعل من بعض الدول، وهي قليلة للأسف الشديد، لم أحظ بالدعم المطلوب من ‏معظم الدول حتى هذه اللحظة، وأشعر بشيء من الإحباط، وأتمنى على هذه الدول أن تعيد النظر في موقفها، وأن تتعامل مع ‏حكومة نوري المالكي وفق ما يتعامل به مع شعبه ومع شركائه السياسيين‎.»‎

وأوضح أن «نوري المالكي أصبح جزءاً كبيراً من المشكلة وليس جزءاً من الحل. هو لا يستهدف شركاءه السياسيين وحدهم، ‏فما يحصل اليوم لزميلي الدكتور رافع العيساوي (وزير المال) دليل جديد على أن هناك مخططاً لإقصاء العرب السنة من ‏العملية السياسية. والمشكلة أن هذا الرجل هاجم الجميع وفتح النار عليهم، وبينهم الأكراد والتركمان، وحتى شركاؤه في ‏التحالف الوطني الشيعي. هذا الرجل بنزعته الاستبدادية يعزل نفسه، وهو فعلاً معزول وطنياً وعربياً واسلامياً».

وزاد: «أعتقد بأن تراكمات الظلم والفساد وسوء الإدارة ستؤدي إلى هبة شعبية عفوية يتبناها ملايين من المحبطين ‏والمظلومين، ومن الفقراء والعاطلين من العمل‎.»‎

وهل يتوقع صداماً بين الحكومة المركزية والأكراد، قال: «الصدام محتمل في الداخل، وفي أي محافظة، أنا لا أقول إن ‏الصدام محتمل لأن القرارات التي اتخذها المالكي شخصية، أو اتخذها باعتباره القائد العام للقوات المسلحة، هو لم يستشر ‏شركاءه السياسيين، وبالتالي ما فعله في عمليات دجلة وامتداد نفوذه الأمني إلى محافظتي ديالى وكركوك بمثابة ضربة ‏استباقية، تحسباً لما قد يحصل من هبة عفوية جماهيرية ضد حكمه الذي تميز بالظلم والفساد وسوء الإدارة، والخلاف مع ‏الإخوة الأكراد ليس حديث عهد، فمنذ أن كُتب الدستور كان هناك خلاف في تفسير بنوده الحساسة، هذه المسألة لا تحل بالقوة ‏العسكرية، ولا بالتصعيد الإعلامي وتأجيج المشاعر، هذه المسألة كان ينبغي أن تحل في إطار الأخوّة والمصالح المشتركة ‏والدعوة إلى حوار والاستفسار من المحكمة الاتحادية، لكن هذا الرجل (المالكي) أكد مرة ثانية نهجه الاستبدادي الدموي في ‏حل المشاكل العالقة‎.»‎

وسئل عن انتقادات المالكي قبل يومين لمن سماهم الطائفيين من الجانبين، فقال: «هذا رجل يكذب، ويردّ عليه ما ورد على ‏لسان السيد مقتدى الصدر (زعيم التيار الصدري)، عندما قال له قبل أشهر إن الذي يؤجج الفتنة الطائفية هو أنت نوري ‏المالكي، بسياساتك وتعديك على العرب السنة. وأنا أسأله من استهدف القادةَ العربَ السنة؟ من الذي اعتقل أكثر العرب السنة ‏وهم الآن في السجون؟ من الذي حرم محافظات ديالى وصلاح الديــــن والأنبار ونينوى من التحول إلى إقليم؟ من الذي طرد ‏كل الضباط العرب السنة من القيادات العليا في وزارتي الدفاع والداخلية وجهاز الاستخبارات ومن مكتب القائد العام للقوات ‏المسلحة؟ ومن حرم المحافظات من موازنات تراكمت ولم تستطع استثمارها في السنوات المالية بسبب الأمن؟ من الذي ‏حرمها ولم يُعِدِ المخصصات إليها؟ هو نوري المالكي. إنه في حقيقة الأمر رجل طائفي للعظم، لكنه يغلف الطائفية ‏بالاستبداد، وبالتالي بين الاستبداد والطائفية تتشكل شخصيته‎.»‎

وهل لديك أدلة على اتهامك له بدعم النظام السوري؟ قال: «توجد أدلة قاطعة، والمالكي اعترف في تصريح قبل أسابيع أن ‏الحكومة العراقية غير قادرة على تفتيش الطائرات الإيرانية بعد تعهدات قطعها للجامعة العربية والأمم المتحدة، وقلت منذ ‏اليوم الأول لتعهده للإدارة الأميركية إن هذا الرجل يكذب، ولن يُخضع الطائرات للتفتيش، الا تلك التي تنقل أدوية ومعدات ‏طبية، وهذا حدث في مناسبتين، وهو فتش طائرة قادمة من إيران وثانية قادمة من سورية بعدما أفرغت حمولتها الكاملة من ‏الميليشات والمتفجرات والأسلحة وغيرها، واعتبر ذلك تفتيشاً. الإعلام يركز على الطيران، لكن الإشكالية الرئيسية هي ‏الممرات البرية، ووفق معلومات تصلني، هناك سيل لا ينقطع من وسائل النقل البرية، من زرباطية على الحدود العراقية ‏الايرانية الى منفذ الوليد. هناك سيل من القوافل المدنية ذات النوافذ المعتمة التي لا أحد يعلم ماذا تحمل من إيران باتجاه ‏سورية، وتلك القوافل لا تقف عند نقاط التفتيش، ولا أحد يعلم ما الذي تحمله. أعتقد أن ذلك جزء من السيناريو لدعم النظام ‏السوري وزيادة معاناة الشعب السوري، مع الأسف الشديد‎.»‎

وتابع: «هذه القضية لا تتعلق بالجانب الفني، بل بالجانب المدني الطائفي، وبالمرجعية، وعندما أقول اليوم إن مرجعية ‏مسؤولين في نظام نوري المالكي الدينية والمذهبية هي المرشد الأعلى (علي خامنئي) ماذا يعني ذلك؟ عندما يصدر المرشد ‏الأعلى إلى مقلد له هو وزير النقل العراقي بأن يسمح بهذا السيل من القوافل، هل يستطيع الوزير الذي يتبع المرشد ‏أن يرفض؟ القضية تتعلق بنظام الحكم وليس بالتقصير الفني أو الإداري‎.»‎

وهل لديك أدلة على تورط إيران في الأزمة السورية؟ أجاب: «القضية واضحة اليوم، ألم يكن الدليل كافياً بإلقاء القبض على ‏‏45 من مقاتلي الحرس الثوري؟ هم قالوا إنهم جاؤوا (الى سورية) الى السيدة زينب بهدف الزيارة، ألا يكفي ذلك؟ لدي شكوك ‏اليوم أن ماكينة الحرب لقتل الشعب السوري البطل تديرها إيران‎.»‎

ووصف موقف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، الذي أعلن أنه سيناقش القضية العراقية في واشنطن، بأنه «‏موقف واضح. موقف أخي العزيز أردوغان كان مشرفاً ومسؤولاً، وهو كان يتابع معاناتي قبل تفجير الأزمة، وكان يعلم عندما ‏طوَّق المالكي منزلي بالدبابات، أرى أن من حق تركيا، لحرصها على استقرار العراق، أن تفعل ما تشاء من أجل ذلك، ‏وإكمال الصفحة التالية من التغيير، وهو تأسيس نظام وحكومة مدنية قائمة على الحق والعدل ودولة مؤسسات وليست دولة ‏مليشيات، ودولة ليست تابعة لدولة أخرى، وهذا البلد يجب أن يحتفظ بهويته العربية والإسلامية ودوره على الصعيد العربي ‏والإسلامي.

ويؤسفني أن أقول إن الهيمنة وتبعية البلد لإيران حرمت العراق من دوره التاريخي في مناصرة إخوانه العرب ‏والمسلمين». وزاد: «أناشد الرئيس باراك اباما وأسأله، مع تقديري أن اهتمامات الإدارة الأميركية تنصرف في الخصوص ‏إلى معالجة الأزمة الاقتصادية والبحث عن فرص لتطوير الصحة والتعليم: كيف تخاطب الشعب الأميركي؟ وماذا تقول له؟ ‏وكيف تبرر الإدارة مقتل خمسة آلاف جندي أميركي وعشرات الألوف من الجرحى والمعوّقين؟ كيف تبرر لدافع الضرائب ‏أن ما لا يقل عن تريليون دولار دفعت من أمواله، وفي نهاية المطاف هذا هو العراق يُحكم بنظام استبدادي؟ والشعب العراقي ‏ممزق، والعراق على شفا انقسام، وربما تقسيم حقيقي، وهناك مؤشرات حرب أهلية بين الوسط وإقليم المركز، والبلد ‏ضعيف ولا ينعم بالاستقرار، وأهله مشردون. هل هذه نهاية المشروع الأميركي في العراق؟ الإدارة الأميركية اليوم متهمة‏، ولا يقول الرئيس إن مَن ارتكب الأخطاء هو الحزب الجمهوري عندما كان جورج رئيساً، نحن في العراق لا يهمنا مَن يكون في ‏البيت الأبيض، أمامنا الولايات المتحدة، وعلى هذا الأساس إذا ارتكب الرئيس السابق أخطاء في إدارة ملف العراق، ألم يحن ‏الوقت ليصحح أوباما ما ارتكبه سلفه؟‎.»‎

 


Tags not available