|   

مسرح الطفل في عمّـان يناقش الواقع بلا تجميل

Print A+ a-
الثلاثاء، ١١ أيلول ٢٠١٢ (١٦:٥٨ - بتوقيت غرينتش)
الثلاثاء، ١١ أيلول ٢٠١٢ (١٧:٥٩ - بتوقيت غرينتش) عمّان - جمال عياد

شهد مهرجان مسرح الطفل الأردني في دورته التاسعة التي اختتمت في عمّان غياباً للمشاركة العربية. وردَّ مدير المسرح والفنون في وزارة الثقافة عبد الكريم الجراح ذلك إلى «ظروف محددة» وليست مالية، ووعد بالتنسيق مع الفرق العربية في الدورات المقبلة، موضحاً أن إحياء فكرة المهرجان هو الأمر الأهم في الدورة الحالية.

وتناولت المسرحيات المحلية المصممة للأطفال والأسرة الواقع بصدق، وكانت قريبة مما يعيشه الطفل، فعاينت أحواله النفسية والاجتماعية، وعرجت على نقص المياه، وتعرضت إلى مسائل سياسية كالربيع العربي، بعيداً من الحكايات المكررة، حول الحيوانات في «الغابة الخضراء الجميلة». وأعادت مسرحية «حجرة الخزين»، الاعتبار إلى دفء العلاقات الأسرية، فناقشت الترابط الأسري ومدى انعكاسه على شخصية الطفل، والطريقة التي يفكر فيها. وطرحت البنية العميقة لهذه المسرحية التي ألّفتها عفاف طبالة وأخرجتها سماح قسوس، العلاقة المميزة بين الجد وأحفاده، وأهميتها في الأبعاد النفسية والتربوية والتعليمية للصغار.

ولفتت مسرحية «اللحن العنيد» التي ألّفها بيتر فاخت، وأخرجتها فاديا أبو غوش، إلى أهمية جماليات الأغنية في إنشاء الشكل المسرحي، موجّهةً الأطفال إلى الإقبال على الفن الجميل وعدم التعامل مع الفن الهابط، لأن الفن يعبّر عن الحياة بأنماطها الثقافية والاجتماعية، ما يجعله الغذاء الروحي، بحسب سياقات اللوحات والمشاهد التي لم تخلُ من الكوميديا الساخرة.

وتدور أحداث العمل الحكاية في فضاء حديقة غنّاء بأشجارها وطيورها، يرعاها مغنٍّ يدرب الأطفال على الغناء الجيد، ويعلّمهم الإنصات إلى الألحان الموسيقية العذبة المنسجمة مع الفطرة الطبيعية للإنسان. وفي مواجهة ذلك، ثمة شخصية مثّلها «أبو غراب»، تحاول السيطرة على الحديقة، لتشيع فيها الموسيقى الرديئة والألحان النشاز.

وقُدمت مسرحية «الابن البار» التي ألّفها وأخرجها عيسى هلال، وفق شكل «صندوق العجب» المفاد من جماليات الموروث الشعبي الذي يطرح صوراً مبهرة داخل الصندوق الخشبي، لكن هذه الصور تبدأ بالتجسُّد على شكل حكايا فوق خشبة المسرح.

وتناولت حكاية راوي الصندوق (أدى الدور خالد المسلماني) عن استئثار مستشار لدى أحد الحكام الغافلين، بالسلطات الممنوحة له، وتخلّصه من الكهول في المدينة. وزاد من جذب الجمهور إلى أحداث المسرحية، براعة الممثلة مي الدايم في دورٍ كوميدي غنائي، أدت فيه شخصية الزوجة الساذجة. وظل الأداء يشد المشاهدين، نظراً إلى ما انطوت عليه الحكاية الشعبية من تشويق، في التفكير بحل للمعضلة التي زجّت البلاد في مأزق كبير. ولفتت «صانع العطور»، إلى دور الطفل في صنع المتغيرات السياسية والاجتماعية، خصوصاً مع دعوات الإصلاح، إذ يجد المتلقي، في المسرحية التي ألفها عيسى غانم وأعدها وأخرجها عيسى الجراح، أنه أمام مسيرات احتجاجية، على غرار تظاهرات «الربيع العربي» في مشاهدها الأخيرة، لكنها لا تطالب برحيل هذا الحاكم أو ذاك، وإنما بوقف انتهاك حقوق الطفل وتوفير الغذاء والدواء له، والتحذير من التدخل الأجنبي غير المباشر في رسم سياسات المجتمعات العربية.

أما مسألة شح المياه، فقد تناولتها «علقم يا علقم»، من تأليف رياض طبيشات ومحمود بطاينة. وكشفت المسرحية الخطر الذي يهدد مستقبل الشعوب في حال عدم توافر المياه. وساهمت الأغنيات التي تضمنها العرض في إنشاء الشكل المسرحي، خصوصاً الأغنية الأخيرة، في سياق الدعوة لله لإنزال المطر على القرية: «غثنا يا منّان، يا كاشف الكرب، يا ربنا ندعوك رحماك أغثنا بمائك العذب». كما ساهمت جماليات السينوغرافيا في إظهار علامات الفضاء المسرحي بصرياً، وفي توزيع كتلها بشكل متوازن ومدروس.

قُدمت مسرحيات المهرجان الذي نظمته مديرية المسرح والفنون في وزارة الثقافة بالتعاون مع نقابة الفنانين، في مسرحَي هاني صنوبر ومحمود أبو غريب في المركز الثقافي الملكي. وكانت الدورة الأولى للمهرجان قد انطلقت عام 1992.

 

Tags not available