|   

تراجع نشاط بيع الأسلحة في جنوب العراق

Print A+ a-
الإثنين، ٠٣ أيلول ٢٠١٢ (٢١:٧ - بتوقيت غرينتش)
الإثنين، ٠٣ أيلول ٢٠١٢ (٢١:٣٥ - بتوقيت غرينتش) بغداد - «الحياة»

أعلن حزب» الفضيلة الاسلامي» في العراق امس، أن ظاهرة بيع الاسلحة وسطَ العراق وجنوبه، تراجعت بعد الفتاوى التي اصدرتها المراجع الدينية، فيما أكدت عشائر في جنوب البلاد براءتها من المتاجرين بالأسلحة.

وجاء في بيان لـ «الفضيلة»، أن «ظاهرة بيع الاسلحة في وسط العراق وجنوبه تراجعت، لا سيما بعد الفتاوى التي اصدرتها المرجعية الدينية محرِّمةً هذا النشاط» .

وأضاف: «حصلنا على معلومات دقيقة تفيد بأن ظاهرة بيع الاسلحة الخفيفة والمتوسطة التي انتشرت بشكل كبير في وسط البلاد وجنوبها تراجعت»، مشيراً الى ان «هذا الأمر يمثل حافزاً لجميع العراقيين، ودليلاً على مدى حرص المواطن على الاخذ بما يصدر من المرجعية الدينية والمسؤولين». وأوضح البيان: «الجهود الحثيثة التي بذلتها المرجعية الدينية ومنتسبو القوات الامنية واعضاء لجنة الامن والدفاع النيابية وبعض النواب الذين تصدوا لهذه الظاهرة، أثمرت تناقصاً في بيع الأسلحة» .

وشدد الحزب «على ضرورة ان تأخذ الاجهزة الامنية الحيطة والحذر من تلك الممارسات الهادفة الى تفرقة ابناء الشعب الواحد، وان تعي وجود من يتربص بأمن البلد واستقراره ويحاول جاهداً الضرر به، خصوصاً بعد ان أثبت أنه وطن لجميع القوميات وتجاوَزَ كل الصعاب وتمكن من ان يجمع أهله تحت مسمى واحد اسمه العراق».

وانتشرت خلال الايام الماضية معلومات عن عمليات منظمة لشراء الاسلحة في مناطق مختلفة من العراق، خصوصاً في الوسط والجنوب، ورجحت بعض الاطراف عمليات تهريب الى سورية.

الى ذلك، أكد نائب رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس محافظة ميسان ميثم لفتة الفرطوسي، إعلان أكثر من 350 شيخ من شيوخ العشائر براءتهم من المتاجرين بالاسلحة، وأنهم» طالبوا الجهات التنفيذية بإنزال عقوبة الاعدام في حق مَن يثبت تورطه بتهريب السلاح إلى خارج المحافظة».

وكان رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ذي قار سجاد شرهان، أعلن إلقاء القبض على اثنين من تجار الأسلحة ومصادرة ما في حوزتهم منها.

Tags not available