|   

باريس: مرحلة نهائية بالغة العنف تسبق سقوط الأسد

Print A+ a-
الجمعة، ٠٣ آب ٢٠١٢ (٢١:٢ - بتوقيت غرينتش)
الجمعة، ٠٣ آب ٢٠١٢ (٢١:٦ - بتوقيت غرينتش) باريس - رندة تقي الدين

بعد استقالة كوفي أنان المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية وتعليق وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عليها بأنها «تظهر المازق الدراماتيكي للوضع في سورية»، قالت أوساط فرنسية لـ»الحياة» إن الرئيسين الأميركي باراك أوباما والفرنسي فرنسوا هولاند تحدثا هاتفياً حول الوضع في سورية واتفقا على ضرورة أن تتم المرحلة الانتقالية في سورية بسرعة لإيقاف القتل.

وقالت مصادر فرنسية مطلعة على الملف السوري: إن قناعة باريس هي أن سقوط الرئيس السوري بشار الأسد اصبح وشيكاً وإنها مسالة أسابيع وليست اشهر، موضحة أن قناعة باريس مبنية على معلومات آتية من سورية وإن مستقبل ذلك البلد سيكون من دونه.

وتابعت المصادر أن الأسد يستخدم القوة كي يستمر في الحكم ولكن استخدام القوة سيقوده إما إلى المنفى أو القتل.

وأكدت المصادر أن هناك انشقاقات يومية من قبل ضباط الجيش والشرطة، مشيرة إلى أن النظام أخطأ «ولو بدأ عملية الانتقال والإصلاح السياسي منذ عام لكان خرج من الباب الكبير أما الآن فنهايته ستكون سيئة. فقد اغلق نفسه في منطق عنف مثل القذافي قبله».

وتعليقاً على ما ورد من أنباء حول توقيع الرئيس الأميركي باراك أوباما أمراً رئاسياً سرياً يقضي بدعم المعارضة السورية ما يعني خطوات دعم من قبل أجهزة الاستخبارات الأميركية، قالت المصادر إن «الشعب السوري هو الذي سينهي النظام وليس المخابرات الأميركية».

وأعربت المصادر عن قناعة أن الثوار في سورية يدافعون عن قضية نبيلة تطالب بالحرية والديموقراطية ولذا يحظون بدعم خارجي، فباريس تعطيهم الدعم الفني مثل الاتصالات، إضافة إلى الدعم السياسي كما قال وزير الخارجية الفرنسي.

وأشارت المصادر إلى أن النظام السوري بات معزولاً كلياً، وأن فرنسا تدعم القرار الذي ستقدمه السعودية أمام الجمعية العمومية في نيويورك لتشديد الضغوط على مجلس الأمن للتحرك.

وتابعت:» الصعوبة في الوضع اليوم أن الموقف انتقل إلى مرحلة عسكرية وقد لا تدوم اشهر. وهي في المرحلة النهائية ولكنها مرحلة بالغة العنف مع سقوط ضحايا كثيرين. وقناعة باريس أن جيش الأسد الذي هو أقلية سياسية في طريقه إلى الانهيار والبلد في حرب تؤثر اقتصادياً عليه والمساعدات الروسية والإيرانية لن تنقذ الأسد».

وشددت المصادر على أن «روسيا ما زالت تدعم الأسد لأنها غير قادرة على الابتعاد عن عقيدة عدم التدخل، وبالنسبة للرئيس بوتين قضية سورية مثل الشيشان وروسيا ستخسر الكثير في العالم العربي بعد سقوط الأسد».

وتبني المصادر الفرنسية رهانها على سقوط وشيك للأسد خلال أسابيع وليس اشهر على معلومات وأيضاً على تحليل بأن الجيش السوري لم يقاتل في حرب مع الخارج منذ ١٩٧٣ وهو الآن يتم استخدامه من النظام «بمثابة شرطة امن وهذه القوات ترى أن آلياتها بدأت تدمر ورجالها يقتلون... فالآلية العسكرية الرسمية يتم انهاكها من نظام يخسر ومعزول فلا احد يراهن على بشار الأسد، حتى روسيا لا تراهن على استمراره على المدى الطويل والوضع الراهن هو أن ما يجري على الأرض سيكون سيد الوضع والمؤكد أن نهاية النظام وشيكة».

ورأت المصادر أن حلب هي اختبار للوضع وسقوطها يعني النهاية، وأن انشقاق مناف طلاس يبقى في نظر باريس رمز وأنه ليس هناك مخطط فرنسي لكي يلعب دوراً سياسياً في ما بعد الأسد، مشددة على أن وحدة البلد في مرحلة ما بعد الأسد «أساسية وتمر بالجميع». وترى باريس أن الوضع السوري ليس مثل الوضع العراقي، وأن هنالك مجتمعاً سورياً بإمكانه التوحد ولعب دور وأن المعارضة ستكون بحاجة إلى من كان تولى مسؤوليات في النظام السوري، وأن على الجميع أن يعمل على التوحد والاستفادة من الذين لديهم خبرات في قطاعات الحكم لأنهم شغلوا مناصب وزارية تقنية وهناك حاجة لهم في ما بعد الأسد.

وعن تأثير سقوط النظام السوري على لبنان، قالت المصادر: كلما طال الاقتتال وبقاء الأسد كلما تزايد الخطر والتوتر في لبنان، ولكن سقوط الأسد سيكون إيجابياً للبنان وارتياحاً للشعب اللبناني مهما كانت الخلافات الداخلية. فلن يكون هناك نظام في سورية يلعب دوراً سلبياً كما لعبه نظام الأسد في لبنان لعقود. وأنه على المدى الطويل سيضطر لبنان إلى العودة إلى مبدأ الواقعية الديموغرافية والديموقراطية مع تصحيح وضع الطوائف بناء على مبدأ العدد والديموقراطية وهذا قد ينطبق على الطائفة الشيعية».

Tags not available